العطش في تكنت.. أزمة تتجدد والسكان يطالبون السلطات بالتدخل

تعاني القرى والتجمعات السكنية التابعة لبلدية تكنت والواقعة على طول طريق نواكشوط روصو، من أزمة عطش حادة، وذلك بعد انقطاع تزويدها بالمياه الصالحة للشرب عبر شبكتي المياه جنوب وشمال تكنت منذ عدة أسابيع.

أسباب متعددة لأزمة متجددة:
أكد عمدة بلدية تكنت محمد المصطفى ولد ابته، إن السبب الرئيسي لمشكلة انقطاع المياه يعود إلى ضعف في محطة ضخ بئر "تن افيشة" المزودة لأكثر من 14 تجمعا حضريا بمياه الشرب، حيث انخفض منسوب إنتاج البئر القديمة منذ عدة أشهر.
وأضاف العمدة في تصريح لموقع تكنت أن "المشكلة تم رفعها في وقت سابق لوزارة المياه التي أرسلت حفارة قامت بحفر بئر جديدة، لكنها لاتزال خارج الخدمة بسبب عدم ربطها بالشبكة حتي الآن رغم الحاجة الماسة لذلك".
وأشار ولد أبته إلى وجود مشاكل أخرى من ضمنها تهالك المولد الكهربائي المشغل لمحطة الضخ، إضافة لعدم تزويد مسيري الشبكات المحليين بالمبالغ التي تعوضهم الدولة بها عن أسعار الفواتير والاشتراكات المنزلية، مما تسبب في عدم توفر الوقود بالشكل المطلوب لدى المسيرين.

غياب الصيانة يفاقم الأزمة:
وقال مدير شبكة مياه تكنت الداه ولد المصطفى في تصريح لموقع تكنت، إن "سبب انقطاع تزويد القرى الواقعة شمال تكنت يعود إلى مشاكل في ضخ المياه الشبكة الرئيسية، إضافة لما وصفه باحتمال وجود خلل في الأنابيب المزودة لهذه الشبكة".
وأكد ولد المصطفى أن هذه المشكلة لن يتم حلها إلى عن طريق ربط البئر الجديدة التي تم حفرها مؤخرا بشبكة الضخ، مشيرا إلى أن الأمر يعود في ذلك لوزارة المياه، حيث استكملت كافة الإجراءات الازمة ولم يبقى إلى إرسال الوزارة لفريق فني من أجل ربط البئر بشبكة المياه.
ونفى ولد المصطفى وجود أي أسباب أخرى لانقطاع مياه الشرب، من قبيل نقص الوقود أو تأخر تعويضات مالية من الدولة أو مشاكل في المولدات.
وأكد مسير شبكة مياه العرش المزودة لمنطقة جنوب تكنت في تصريح لموقع تكنت، بأن سبب توقف شبكة مياه الشرب يعود إلى تأخر دفع تعويضات الاشتراكات المنزلية التي تكفلت بها الدولة خلال السنة الحالية، مما أدى إلى عدم توفر سعر الوقود الذي يتم من خلاله تشغيل محطة الضخ.
من جهة أخرى، أكدت مصادر مطلعة لموقع تكنت أن المكتب الوطني للمياه في الوسط الريفي -الجهة المشرفة على شبكات المياه هناك- قد زود سابقا شبكة مياه جنوب تكنت، بمحطة لتوليد الطاقه الشمسية يمكنها تشغيل محطة الضخ في الفترات الاستثانية.

تهديد بالتصعيد:
وصرح عدة مواطنين من سكان القرى الواقع شمال تكنت، والمتضررة من أزمة انقطاع المياه الصالحة للشرب لمراسلنا هناك، بأنهم سيلجأون للاحتجاج والتظاهر خلال الأيام المقبلة، وذلك بعد عدم تعاطي الجهات المشرفة على شبكة المياه معهم وعدم استجابتها لمطالبهم، ومع عدم تدخل السلطات الإدارية في الموضوع من أجل إنهاء معاناتهم التي لاتزال مستمرة منذ ثلاثة أشهر.
وشهدت بعض القرى جنوبي تكنت خلال الأسابيع الماضية، تنظيم السكان لعدة تظاهرات احتجاجية مطالبة بإعادة تزويد القرى بمياه الشرب، كما أطلق مدونون ونشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي عدة نداءات استغاثة بهذا الخصوص تطالب السلطات بالتدخل لإنهاء معانات السكان بالمنطقة.

آخر تحديث: 20-10-2020 | 12:31

هاشتاك أزمات العطش

شارك

حرره

عبد الله ولد الناهي

محرر أخبار ومنتج محتوى رقمي في موقع تكنت

قصص ذات صلة

وزير المياه: حصلنا على تمويل مرحلة جديدة من آفطوط الشرقي

وزير المياه: سنزيد طاقة إديني للتغلب على العطش في نواكشوط

الوزير الأول يتعهد لنائب المذرذرة بحل أزمة مياه تكنت

فيديو الأسبوع