حراك مزارعي الضفة: زيارة الوزير كانت مخيبة للآمال

قال عضو اللجنة الإعلامية لحراك مزارعي الضفة محمد سالم ولد اباه سويدي، إن الزيارة التي أداها مؤخرا إلى روصو وزير التنمية الريفية الدي ولد الزين، كانت مخيبة لآمال المزارعين.

وأضاف ولد اباه سويدي في تصريح لموقع تكنت أن المزارعين كانوا يتوقعون جديدا من هذه الزيارة التي تأتي بعد خسارتهم في حملتين زراعيتين، مشيرا إلى أنها مثلت فرصة للوزير ليستعرض أمامهم قائمة وعود لا جديد فيها.

وأوضح أن المزارعين ينتظرون الدعم من الوزارة عبر توفير الأسمدة والوفاء بتعهد الحكومة لهم بتقديم مبلغ 30 ألف أوقية عن استصلاح كل هكتار مساعدة في المحروقات.

وأكد عضو حراك مزارعي الضفة أنهم يعتبرون هذا المبلغ حقا لا يقبلون المن به عليهم، كما كانوا يأملون تعزيز هذه المساعدة قبل أن تفاجئهم الوزارة بسعيها إلى التحايل عبر دمج هذا المبلغ ضمن تكاليف البذور المقدمة لهم كمساعدة.

وقال ولد اباه سويدي إن المزارعين يطالبون بتوفير الأسمدة ومنحها في الوقت المناسب وأن لا يخضع الحصول عليها لإجراءات طويلة ومعقدة حفاظا على سلامة المحاصيل الزراعية.

ودعا الناطق باسم الحراك صندوق الإيداع والتنمية إلى التوقف عن التعرض للمساعدات الموجهة إلى المزارعين، منتقدا بشدة اقتطاع ديون المزارعين من هذه المساعدات حيث يؤدي ذلك إلى تعطيل نشاطهم الزراعي.

وأشار إلى أنه على الصندوق أن يتعامل مع المزارعين كراهني أراضٍ لا كمتهربين من قضاء الديون، معتبرا أن ما يقوم به الصندوق حاليا يجعل ضرره على المزراعين أكبر من نفعه.

آخر تحديث: 29-01-2021 | 18:05

حرره

عبد الله الخليل

قسم تحرير الأخبار وصناعة المحتوى

قصص ذات صلة

تمويل بـ9 ملايين يورو لدعم الزراعة في موريتانيا

لنذهب إلى التنمية الريفية../ محفوظ لحبيب العيل

فاعلون وحملة شهادات ينضمون لاتحادية الزراعة باترارزة

فيديو الأسبوع